زنچة
جميع المنصّات
إلى المحتوى الرّئيسي

عن زنچة

زنچة هي منصّة تفاعليّة وطريق آمن لتطبيقات الخصوصيّة وتجاوز الحجب على الانترنت. هي مكان واحد لاكتشاف، تنزيل، تجريب، وتقييم تطبيقات الأمان الرّقمي.

مُهمّتنا اختيار تطبيقات وفق منهجيّة شفّافة وتوفير أكثر من بديل لتنزيلها، سواء مباشرةً عبر زنچة أو من خلال مُجيب الإيميل الآلي الموجود على موقعنا أو بوت التيليجرام (zangatech_bot@). نُعطي الأولويّة دوماً للأدوات مفتوحة المصدر وتلك التي ينصح بها العاملون في مجالات الحقوق الرّقميّة وتقنيّة الأمن الرّقمي في منطقتنا.

لا يمكن لزنچة تأدية مُهمّتها دون تجريبكم للتطبيقات فيها، لذا وفّرنا لكم منصّة آمنة لمشاركة تجاربكم باستخدام هذه التطبيقات في سياقاتكم الرّقميّة بِمجهوليّة وبدون الاضطرار لإنشاء أي حسابات أو مشاركة أي معلومات شخصيّة.

يعمل فريق زنچة على ترجمة الشّروحات والأسئلة الشّائعة الضّروريّة لفهم وظائف تطبيقات الأمن الرّقمي، وتقديم الدّعم التقني لأي تطبيق إن واجهتم أي مشكلة خلال استخدامه. سنجمع طلباتكم للدّعم ونعيد صياغاتها إمّا على شكل أسئلة شائعة على زنچة، أو أدلّة إرشاديّة حول التطبيقات التي تحبّونها. تتنوّع طلبات الدّعم من تحديّات بسيطة سببها مدى سهولة-استخدام التطبيق، إلى عِلّات برمجيّة في نُسخ جديدة من تطبيق ما، وصولاً إلى الصّعوبات الغير متوقّعة في تجربة المستخدمين والتي قد تكون ناتجة عن ضوابط تقنيّة-معلوماتيّة في دول دون غيرها. في الحالة الأخيرة، سنعمل على إيصال تجاربكم إلى مطوّري التطبيقات لتحسين قدرة استجابة أدواتهم على الاحتياجات المُختلفة لها في سياقاتها المحليّة.

زنچة هي كلمة عاميّة باللّهجة السّودانيّة واللّيبيّة وتعني الزُّقّة أو الطريق الضيّق والنّافذ أحياناً. في مصر هي الحارة، وفي العراق هي الدربونة، وفي السّعوديّة هي الزّقاق (بالقاف الرّقيقة). في لبنان هي الزّاروب، وفي الشّام هي الزُقّة (بالألف وليس القاف) - ولا ننسى في مسلسل "ضيعة ضايعة"، أي في لهجة أهل السّاحل السّوري، فهي الدرخوشة.

الزّنچة مساحة صغيرة لتبادل التّجارب والخبرات بين النّاس. هي سبيل لتخطّي الحواجز اللُّغويّة والتقنيّة وغيرها التي تواجهُهم، ومكان لتفاعلهم مع الأدوات والطُّرق التي تسمح بوصولهم إلى انترنت أكثر حريّة.


الأسئلة الشّائعة عن زنچة

كيف نختار التطبيقات على زنچة؟

نعطي الأولويّة للتطبيقات:

  • المفتوحة المصدر، أي أنّ كودها منشور ويُمكن الاطلاع عليه.
  • التي تهتم بخصوصيّة مستخدميها، وبالنّسبة لأدوات تجاوز الحجب أو الڤي.پي.إن نعتمد أيضاً على مرجع "That One Privacy Site". ("معايير لمساعدتكم في اختيار ڤي.پي.إن")
  • التي ينصح بها زملاؤنا في الحقوق الرّقميّة والتقنيّة المدنيّة.
  • وتعمل في سّياقاتنا الرّقميّة المحليّة وفي تجاوز المقيّدات فيها.
  • نفضّل الأدوات التي فيها واجهة بالعربيّة.
  • نعمل على تحديث منصّتنا حيث نحذف الأدوات التي يتوقّف مطوّريها عن دعمها.

من أين جاءت فكرة زنچة؟

زنچة هي تعريب لمنصّة پس‌کوچه، وهي منصّة ناطقة بالفارسيّة تخدم المستخدمات والمستخدمين في إيران منذ ٢٠١٦. نتعاون مع فريق عمل پس‌کوچه ونستفيد من خبراتهم في دعم تجريب الأدوات التي تعمل في السّياق الرّقمي الإيراني الذي يتّسم بالانتشار الواسع للرّقابة والحجب والضّوابط التقنيّة-المعلوماتيّة.

كيف يمكنني دعم زنچة (معنويّاً!) والمشاركة في استمراريّتها؟

  • إن كنت مستخدمة أو مستخدم في الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا يمكنك التفاعل مع منصّتنا عبر استخدامها لِ: تحميل الأدوات، والحصول على الدّعم عند مواجهة أي مشكلة في استخدامها، وتقييمها وكتابة التعليقات عنها حتى تعُمّ المعرفة. ولا تنسوا طبعاً إخبار المقرّبين إليكم عنّا.
  • إن كنتم مهتمّين بتجربة أدوات جديدة اتّصلوا بنا وشاركونا ما تعلّمتم.
  • إن كنتم من مناصري الحقوق الرّقميّة في المنطقة اعملو معنا على بناء نظام بيئي صحّي مبني على مشاركة التجارب والمعرفة خاصّة تلك المتعلّقة بتحديث الموارد والأدلّة التعليميّة.
  • إن كنتم صحفيون مستقلّون استخدموا أدواتنا واكتبوا عن المفيد منها في عملكم. وإن كنتم تعملون في موقع محجوب، اتصلوا بنا لمناقشة الحلول للوصول إلى قرّائكم.
  • إن كنتم مطوّرين لأدوات الأمن الرّقمي وتجاوز الحجب، تعاونوا معنا لدعم المستخدمين في المنطقة في تجربة واستخدام أدواتكم.

ما مصدر تمويل زنچة؟

يدعم Open Technology Fund أو صندوق التكنولوجيا المفتوحة مشروع زنچة في هذه المرحلة من تطويرها. والصندوق عبارة عن منظّمة غير ربحيّة مكرّسة لتطوير حريّة الانترنت حول العالم.


من هو فريق عمل زنچة؟

زوزو: قطّة شوارع بامتياز، وكونها من محبّي التّسلُّق ومستمعي الرّاديو، فهي تعرف زنچات المدينة جيّداً، خاصّة تلك المفتوحة منها. زوزو قطّة فضوليّة، ودودة، لعوبة ومُستقلّة.


نزّلوا تطبيق الأندويد مجّاناً

للتنزيل مباشرةً
العودة للترويسة